مقالات

المقالات الجاهزة والأسماء المستعارة

ثلاثاء, 19/01/2016 - 12:20

سمعت انهم يرسلون مقالات جاهزة من مبانى الإذاعة أوالتلفزة أومن دهليز قصي فى الرئاسة أوإحدى حفر مرحاض مقرحزب الاتحاد من أجل الجمهورية لمهاجمة الشيخ محمد الحسن ولد الددو والرئيس أحمد ولد داداه وبعض السياسيين والاعلاميين والمدونين الذين تزعج مواقفهم علية القوم واكابرهم من خدم وحشم البلاط

( هل تعرف أنك عبد الله السنوسي، ) معاد النشر بطلب من القراء..

سبت, 16/01/2016 - 00:57

 (هذه "قصاصة" سقطت من جيب "عبد الله السنوسي" مدير المخابرات الليبي السابق والساعد الأيمن للزعيم الراحل "معمر القذافي"..."قصاصة" سقطت منه وهو"يجرجر" – كرها- إلى الطائرة التي اختطفته غبش الفجر إلى مخدع "أبى لهب"...نقرأها مع أنها لا تكتسي أية صبغة قانونية أو رسمية، حتى وإن سقطت سهوا من محاضر التحقيق مع الرجل...نقرأها فقط لأنها آخر ما سيبقى من رجل ذهب إل

من واقعنا المخجل

ثلاثاء, 12/01/2016 - 00:39

 في تلك الدار أبٌ 'يضرب' الدُّف و'يضرب' الصبيان على الرقص! وفيها أخ يهاتف عشر نسوة -مع فارق التوقيت- ؛ ويضرب لهن المواعيد .. ثم يخرج من بيته ويصفع أختَه الصغيرة لأنها سألت زميلها في الدراسة : 'الاُستاذْ اليومْ اطلعْ'؟! وفيها أمٌّ تتزين وتخرج يفوح منها عطرٌ يوجد من مسيرة 'كذا وكذا' وترجع الثالثة .. ثم تلقي على بناتِها محاضرة في العفاف!

لم يعد سرا ما يعيشه الشباب الموريتاني من إلحاد وإشهار للكفر..

اثنين, 11/01/2016 - 16:06

لم يعد سرا ما يعيشه الشباب الموريتاني من إلحاد وإشهار للكفر بكل شيء .... بالله وباليوم الآخر وبالانبياء وبالبعث والملائكة .....
تبدو وكأنها موجة منظمة، تتسع يوما بعد يوم .. فهل كل هذا الالحاد هو نتيجة لانحسار الخطاب الدعوي .. الوسطي في موريتانيا؟
أم هو نتاج غلبة البُعد السياسي لدى الفقهاء عندنا على بُعدهم الوعظي؟

حول الحديث عن استغلال قضية العبودية

أحد, 10/01/2016 - 17:33

كثيرا ما يتم الهجوم على بعض المدونين هنا حين يتحدثون عن فلسطين أو سوريا بحجة أنهم يتجاوزون معاناة لحراطين التي هي أقرب لهم، والغريب أن بعض من يتبنون مثل هذا الطرح يتغاضون عن من لم يتحدثوا يوما عن العبودية ومخلفاتها في المجتمع الناطق بالبولارية، وهم أبناؤه والعارفون بحاضره وماضيه، ليظهروا هنا أو في الخارج مدافعين عن العبودية في المجتمع الناطق بالحساني

" هوامش علي رحلة الوداع "

سبت, 09/01/2016 - 15:35

بعد انتظار أسابيع ثلاث استقبلت أسرة وأقارب وذوو الشاب أحمد ولد باباه " حمدا " جثمانه في مطار العاصمة نواكشوط حيث تقدم الشيخ محمد الحسن ولد الددو جموع المستقبلين رفقة محمد سالم ولد باباه والد المرحوم وبعض الأقارب والأصدقاء

الصفحات